عسل مانوكا Manuka

عسل مانوكا Manuka

تجميع وترجمة يعقوب النجيدي

PictureH

يقول الله سبحانه وتعالى في محكم كتابه في سورة النحل: ” وَأَوْحَىٰ رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ (68) ثُمَّ كُلِي مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلًا ۚ يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِّلنَّاسِ ۗ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (69) ” ما يثبت اهمية العسل كشفاء للناس.

معظم أنواع العسل لها مستويات مختلفة من النشاط المضاد للبكتيريا بسبب وجود الجلوكوز أوكسيديز، وهو إنزيم يضيفه النحل، ينتج بيروكسيد الهيدروجين المضاد للبكتيريا. وهناك تاريخ طويل من استخدام العسل للمساعدة في التئام الجروح.ولكن بيروكسيد الهيدروجين يتأثر مفعوله بعناصر مثل الحرارة والضوء والوقت والمعالجة التجارية وعلى هذا النحو مما قد يقدم دعم مضاد للبكتيريا محدود، لذلك ليس كل العسل متساوي بالكفاءة.

أما بالنسبة لعسل مانوكا الذي أخذ إسمه من شجيرة مانوكاالمتوافرة في استراليا ونيوزلندا، فلا يعتمد على بيروكسيد الهيدروجين حيث ان جودة النشاط المضاد للبكتيريا يتم توفيره من قبل عناصر طبيعية أخرى مثل Methylglyoxal. وبسبب الاختلاف في جودة التربة، والعوامل البيئية والموسمية، تنتج أنواع مختلفة من شجيرة مانوكا عسل مانوكا بنقاط قوة مختلفة من النشاط المضاد للبكتيريا.

نرى على مواقع البيع او رفوف منافذ البيع جرة عسل مانوكا مع تصنيفات مختلفة ومعلومات النشاط المختلفة مثل “نشطة”، “النشاط الكلي”وأنظمة تصنيف مختلفة”MGO” ،”NPA” و”UMF” ، لذلك فإن الرقم (المعيار) نفسه للأنظمة المختلفة يمثل معان مختلفة، فوجب معرفة الفرق بينها.

ما هي فوائد عسل مانوكا؟

لقد استخدم العسل بأنواعه المختلفة كدواء على مر القرون، إلا أن فوائده الطبية الخاصة لم تثبت حتى القرن التاسع عشر. لقد تم استخدامه شفويا وفي الكمادات للشفاء. تمت دراسة العسل من قبل العلماء واكتشفت أن العسل يحتوي على صفات مضادة حيوية.

مزايا عسل مانوكا الطبية (المصدر)

رغم أن الطب الحديث يعدّ عسل مانوكا من أنواع العلاج الطبيعي أو الأهلي التي لا يوجد دليل علمي علي فعاليتها المبالغ بها أحيانا وتشبه الى حد كبير ما يشاع عن “عسل سدر” و”عسل سمر” وأنواع أخرى من العسل اليمني وفوائدها الصحية التي لا يمكن إثباتها علميا، فإن كثيرا من مواقع الإنترنت الطبية تؤكد فعالية عسل مانوكا في علاج كثير من الحالات.

ومن الحالات التي يعتقد مشجعو الطب الطبيعي أن عسل مانوكا يعالجها:

· أحماض المعدة: وهي تنتج عنزيادة إفرازات بكتيريا المعدة التي ينتج عنها أحيانا صعود الأحماض إلى المريء. ويعالج عسل مانوكا هذه الحالات بفضل صفاته المضادة للبكتيريا. ولذلك، فإن تناول عسل مانوكا يخفض من الحموضة ويستعيد توازن الجهاز الهضمي.

· علاج أمراض الجلد مثل الأكزيما والبثور: وهو علاج لا يستند حتى الآن إلى تجارب أو إثباتات طبية. ولكن من استخدموه لعلاج هذه الحالات يشهدون بفعاليته. وهم يغطون المنطقة المصابة بالعسل لعدة دقائق ثم يغسلونها بالماء والصابون. ويمكن تكرار العلاج مرة يوميا أو يوما بعد يوما من أجل الحصول على أفضل النتائج.

· وقاية من «الميكروبات السوبر»: وهي ميكروبات تنتشر في المستشفيات ودور رعاية المسنين، وسببها «ميكروبات سوبر» اسمها«MRSA» لا تتأثر بأدوية المضادات الحيوية بعد اكتسابها مناعة ضدها. ومؤخرا اكتشف باحث من جامعة كارديف متروبوليتان أن عسل مانوكا من شأنه القضاء على أعتى «الميكروبات السوبر»؛ الأمر الذي يمكن أن يعمم استخدامه في المستشفيات لتوفير علاج طبيعي لظاهرة معدية وخطيرة.

· الحروق والتسلخات الجلدية: يتميز عسل مانوكا بأنه مضاد للأكسدة ومزيل للالتهاب، وذكرت بعض الأبحاث أن استخدامه يؤدي إلى سرعة علاج الجروح وخفض الألم لدى مرضى الحروق الجلدية مع خفض نسبة الالتهاب. وهو فعال أيضا في حالات التسلخات الجلدية، واستعماله مفيد في حالات تغطية الجروح.

· أمراض الأسنان واللثة: أشارت عدة دراسات حديثة إلى فعالية عسل مانوكا في علاج حالات ألم الأسنان ونزف اللثة بفضل خواصه المضادة للميكروبات. وقال باحثون من جامعة ديوندن في نيوزلندا إن عسل مانوكا يخفض تكلس الأسنان بنسبة 35 في المائة ويخفض من درجة نزف اللثة. كما أن عناصر الكالسيوم والزنك والفسفور كلها مفيدة لصحة الأسنان.

· علاج التهابات القولون مع المحافظة على القولون من أي أضرار: وذلك في تجارب معملية أجريت على الفئران.

· علاج التهابات الحلق ودعم جهاز المناعة: في عام 2007 جاء في نشرة طبية اسمها «لوكوسايت بيولوجي» أن أحد مكونات عسل مانوكا له تأثير إيجابي على نظام المناعة في الجسم. وأضاف بحث آخر نشر في عام 2011 أن عسل مانوكا له أيضا تأثير في وقف انتشار البكتيريا التي تسبب التهابات الحلق. ومؤخرا وافق معهد السرطان البريطاني على استخدام عسل مانوكا في علاج التهابات الحلق التي يسببها العلاج الكيميائي.

· مكافحة حالات الحساسية: كثير من مستخدمي عسل مانوكا أشاروا إلى فوائده في علاج حالات الحساسية الموسمية التي تحدث خلال فصلي الربيع والصيف بسبب حبوب اللقاح المنتشرة في الجو. وفي دراسة على مجموعة من المصابين قال 60 في المائة منهم إن الحساسية تراجعت لديهم بعد تناولهم جرعات من العسل بصفة منتظمة. ولم تكن هناك حاجة لتناول أدوية مضادة للحساسية

· منشط عام وترياق للجلد: تناول عسل مانوكا يوميا ينشط الجسم ويزيد الطاقة ويدعم نوعية المعيشة بفضل كثافة المواد الغذائية فيه. وهو أيضا مفيد للجلد؛ حيث يستعمله البعض لغسل الوجه، كما أنه يضاف إلى الشامبو أحيانا. وهو يضاف إلى المشروبات من أجل تطهير المعدة.

· يساعد على النوم العميق: إضافة عسل مانوكا إلى الحليب وشربه قبل النوم يفرز مواد مثل غلايكوجين وميلاتونين اللتين تساعدان الجسم على الاسترخاء والنوم العميق. وهو يساعد أيضا على حماية الجسم من الأمراض التي تنتج عن عدم القدرة على النوم.

ويمكن تناول ملعقة من عسل مانوكا يوميا أو إضافته إلى الشاي أو الزبادي. ومن أجل أفضل النتائج لعلاج التهاب الحلق، يمكن إضافة عسل مانوكا إلى مشروب القرفة الذي يتمتع أيضا بمواصفات مضادة للميكروبات.

ولكن عسل مانوكا ليس فعالا في كل الحالات، وهناك مؤشرات على أنه قد يعرقل الشفاء في حالات تسلخات الساقين الناجمة عن مرض السكري. وهو أيضا غير مناسب للاستخدام لمن يعاني من حساسية ضد النحل. ولا يفيد عسل مانوكا في علاج حالاتارتفاع الكولسترول. وهو يحتوي على نسبة عالية من السكر، ولذلك يجب على مرضى السكري الحرص عند تناول أي كميات من عسل مانوكا.

الاحتياطات وتدابير السلامة لاستخدام عسل مانوكا

يمكن لعسل مانوكا أن يكون ملحقًا إضافيًا للحفاظ على الصحة، أو الاحتفاظ بها كجزء من مجموعة الإسعافات الأولية، ولكن هناك بعض الاحتياطات اللازمة لاستخدامه.

· لا تستخدم العسل على الجروح التي لم توقف النزيف. طلب العلاج الطبي المهني للجروح الخطيرة.إذا تحول جرحك الصغير إلى اللون الأخضر، أو كان صديد أو سائل يتسرّب في اليوم الثالث، فاطلب العناية الطبية.

· إذا لم تتحسن عدوى بشرتك، فاطلع على طبيبك.قد يكون العسل لزجًا، لذلك قد ترغب في تغطية قطع باستخدام ضمادة أو بعض الشاش. قد يكون من الأفضل تطبيق العسل في وقت النوم.

· إذا كنت تعالج حالة طبية داخلية خطيرة، فاطلب من طبيبك إذا كان بإمكانك استكمال نظامك الغذائي بعسل مانوكا أو وضعه في حالة إصابة سيئة.

· من الممكن أن تصاب بحساسية إذا كان لديك حساسية من النحل أو حبوب اللقاح. إذا كان لديك رد فعل تحسسي، توقف عن استخدامه.

· يمكن للعسل أن يسبب ارتفاعًا في نسبة السكر في الدم لمرضى السكر ولم يثبت استخدامه لمرضى السكر.

· قد يتفاعل العسل مع أدوية العلاج الكيميائي.

أنظمة التصنيف

يستخدم منتجو عسل مانوكا أنظمة تصنيف مختلفة لقياس تلك العناصر او المكونات الكيميائية، وهنا سنتطرق باختصار لهذه الانظمة:

 “NPA”مانوكا العسل

يقاس “NPA” (نشاط غير بيروكسيد) فقط في عسل مانوكا للإشارة إلى الفاعلية المضادة للبكتيريا. يتم إجراء اختبارات NPAمن قبل مختبرات مستقلة. لا يُسمح لمصنّعي NPA Manuka Honeyباستخدام علامة UMFلأنها لا تدفع رسوم ترخيص UMF.

UMFنظام التصنيف UMF

أحرف هذا النظام ترمز الى (مكون ماكونا الفريد Unique Manuka Factor) ويستخدم من قبل اتحاد او جمعية العسل (http://www.umf.org.nz) التي تحمل نفس الاسم في نيوزيلندا. يمنح هذا الاتحاد تراخيصUMF لمصانع ومنتجي العسل في مانوكا الذين يستوفون معاييرهم. يستخدم نظام التصنيفهذا من قبل عدد من الماركات التجارية الشهيرة مثلManukoraوComvita وKivaوHappy Valley.

“UMF” يقيس MGOو DHA (Dihydroxyacetone)و Leptosperin. يتحقق Leptosperinمن أن عسل Manukaأصلي و DHAيعرّف عمر العسل. UMF +5هو أقل درجة تقييم لنظام التصنيف، والتي تتطلب على الأقل MGO 83.

MGOمركب كيميائي موجود بشكل طبيعي ويستخدم لقياس مستوى مضاد للبكتيريا لعسل مانوكا. وبسبب هذه التأثيرات المضادة للبكتيريا التي تم دراستها، يتم استخدامMGO Manuka Honey لإنتاج منتجات قد تدعم صحتنا – يستخدم عسل مانوكا الطبي للمساعدة في عملية الشفاء من الجروح والحروق والجروح في المستشفيات والعيادات حول العالم.

لسوء الحظ، يمكن أيضًا إنتاج MGO (Methylglyoxal)صناعيًا وهذا هو السبب أن نظام التصنيف UMFيستخدم عناصر كيميائية أخرى DHA (Dihydroxyacetone)و Leptosperinللدلالة على النقاء والجودة.

UMFهو نظام التصنيف الوحيد الذي يتم تدقيقه بشكل مستقل للتأكد من أن جميع المنتجات الموجودة على الرفوف هي علامة حقيقية. بالإضافة إلى المراقبة المنتظمة، تقوم جمعية عسل UMF™ أيضًا بإجراء عينات عشوائية للتأكد من أن عسل مانوكا يحمل علامة UMF™ معتمَّد، ويمكن تصنيفه على أنه موثوق به.

فقط UMF ™تقيس المركبات الثلاثة Leptosperin، DHA وMethylglyoxal (MGO) ، والتي تشير معاً إلى عسل مانوكا أصلي عالي الجودة – بينما الأنظمة الأخرى تقيس واحد أو اثنين فقط.

ونظام التصنيف مشروح على موقع اتحاد العسل بالتفصيل

http://www.umf.org.nz/grading-system-explained

MGOنظام التصنيف MGO

تم تطوير نظام التصنيفMGO من قبل البروفيسور Thomas Henle، رئيس معهد كيمياء الأغذية في جامعة Dresdenالتقنية في عام 2008. التصنيف يتم استخدامه في المقام الأول من قبل شركة Manuka Health. يرمز “MGO” إلى Methylglyoxal وهو اسم المركب الكيميائي التي يعطي لعسل مانوكا نشاطه الفريد المضاد للبكتيريا. غير أن هناك دراسات طعنت في وقت لاحق صحة كون MGOهو المركب المسؤول المباشر عن الخصائص المضادة للبكتيريا في عسل مانوكا وان الخصائص المضادة للبكتيريا للعسل قد تكون بسبب عوامل غير معروفةوعناصر كيميائية اخرى. ولكن كن على علم أن الحد الأدنى للمركبMGO في عسل مانوكا هو 83.

هنا مقارنة بين التصنيفين الاكثر شهرة:

Picture1

KFactor

نظام التصنيف KFactor

KFactorنظام تصنيف مستقل ويستخدم حصريا من قبل شركةWedderspoonوقد وافقت عليه وزارة الصناعات الأولية في نيوزيلندا التي تضع معايير لعسل مانوكا في البلاد.تعتمد عملية تصنيف KFactorالحالية على قياس عناصرمثل النقاء، والإنزيمات الحية، وأكثر من 250 من المركبات الكيميائية، DHA ، وعدد حبوب اللقاح ، ومستويات الأس الهيدروجيني، ومستويات مضادات الأكسدة والمركبات الفينولية.KFactorلا يقيس القوة المضادة للبكتيريا لعسل مانوكا كالأنظمة التصنيفية الأخرى فهو لا يقيس مستوياتMGO أوNPA أو leptosperin

أدناه مقارنة لأنظمة التصنيف UMFو MGOو KFactor والعناصر التي تقيسها.

UMF MGO KFactor
MGO (methylglyoxal) MGO (methylglyoxal) purity
NPA (non-peroxide activity)

نشاط غير بيروكسيد

live enzymes
leptosperin over 250 chemical residues
DHA pollen count (70% and higher)
DHA
pH levels
antioxidant levels
phenolic compounds

الجدول التالي هو مقارنة بين درجات التقييم للأنظمة التصنيفية المستخدمة لتصنيف عسل مانوكا:

Use الاستخدامات UMF MGO KFactor
Very high antibacterial activity. Superior healing properties.

نشاط مضاد للجراثيم مرتفع جدًا. خصائص الشفاء العليا

15-20+ 400-550 18-22
High antibacterial activity. Good healing properties.

نشاط مضاد للجراثيم مرتفع. خصائص الشفاء جيدة

10-15+ 100-400 14-18
Medium level activity. Suitable for maintaining good health.

نشاط متوسط المستوى. مناسبة للحفاظ على صحة جيدة

5-10+ 30-100 8-14
Low level activity. Comparable to normal honey.

نشاط منخفض المستوى. مقارنة بالعسل العادي

0-5+ 0-30 0-8

ليس كل العسل مانوكا (المصدر)

تنتج نيوزيلاندا من “عسل مانوكا” ما لا يزيد عن 1700 طن سنويا، بينما يباع في العالم أكثر من 10 آلاف طن من ذلك العسل سنويا!!ولكن نظرا لارتفاع أسعاره وزيادة الإقبال عليه، يباع سنويا 10 آلاف طن من العسل تحت اسم مانوكا؛ منها 1800 في بريطانيا وحدها.

كشفت دراسة، كلفت بها صحيفة الصنداي تايمز البريطانية شركة اختبارات علمية، أن أغلب أنواع عسل النحل الفاخرة التي تباع بأكثر من خمسة أضعاف سعر العسل العادي ليست كما يشاع عنها وأنها لا تعدو كونها “عسل نحل” مثل أي عسل آخر.ويتم ضبط عينات بنسب كبيرة من العسل المستورد في الصين وهونغ كونغ وسنغافورة وبريطانيا لا تنتمي على فئة مانوكا رغم أنها تحمل الاسم، بينما يتم الكشف أيضا على عينات يتم خلطها بمواد سكرية بحيث تنخفض فاعليتها.

وتوجد في الأسواق الآن أكثر من 300 فصيلة من العسل تنتمي إلى كثير من الفئات الطبيعية أو المبسترة أو المصفاة بفلتر أو تلك التي تباع بشمع النحل. ومن يرد عسل النحل الأصلي، فعليه أن يتوجه إلى متاجر المزارع أو محلات المنتجات الصحية أو الإنترنت وان يتأكد من جودة العسل واول خطوة للتوثيق هو علامة الجودة من احدى التصنيفات التي ذكرناها سابقا.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s