الرزق

(منقول بتصرف)

كتب أحدهم:
يزدادُ المرءُ عمراً إلى عمره من خلال تجارب الآخرين وخبرتهم،

ومما زاد في عمري عمراً ذلك اللقاءُ الذي جمعني بشيخٍ عراقيٍّ كان عمرُه وقتئذٍ مائةَ سنةٍ وسنة ، عندما زارني في بيتي ببغدادَ مع حفيده الأربعيني ،
بعد جلسةٍ مؤنسةٍ وادِعةٍ

سألتُه مغتنمًا الفرصة :
ما أعجبُ ما مرَّ بك يا عمُّ في عمرك المديد ؟!
أطرق رأسَه هنيهةً ثم رفعه متنهداً وقد لمعت عيناه من تحت حاجبين غليظين ألقيا بظلالهما على ملامح قرنٍ من عمُر البشر ،

قال : لقد رأيتُ في حياتي أحداثا عجيبة
ولكن أعجبها إليَّ ما سوف أقصُّه عليك

خرجتُ ذاتَ موسم أصطاد ، ومرَّت بضعةُ أيامٍ وأنا أتربَّصُ للصيد دون جدوى ، حتى بدأ اليأسُ يدبُّ إلى نفسي من الرزق في تلك الغدوة ،

وبينما أنا كذلك أراني الله عجباً ،
لقد رأيتُ ثعبانًا يراقبُ شيئًا ما ويتحرَّكُ نحوه ببطءٍ فتبعتُه حتى رأيتُ أمامَه يربوعا يأكلُ من خشاش الأرض ، وسرعان ما صار بين فكي الثعبان وبدأ بابتلاعه وأنا في مكمني أتابعُ المشهد ، وأرى جسمَ اليربوع يتنقَّلُ في جوف الثعبان ببطء من حلقه إلى وسطه ،

وعندما وصلَ اليربوعُ إلى نحو نصفِ جسم الثعبان تحرَّكتُ نحوه وأنا لا أدري لمَ تحركت ، وأخرجتُ بندقيتي وصوبتُ فوهتَها نحو رأس الثعبان وأطلقتُ رصاصةً عاجلةً خرقته وتركته يتلوى قليلاً ثم سكن ،
أقبلتُ عليه وأخرجتُ حربتي وطعنتُ في الموضع المنتفخ من جلده وشققته فخرجَ اليربوعُ وفيه رمَقٌ ، لم يمُت بعد ،

ركزتُ حربتي في الأرض وجلستُ غيرَ بعيدٍ منه وأنا أتأملُ فيما صنعت ، ولا أدري ما الذي دفعني لفعل ذلك !
رأيت الحياةَ تعودُ إليه بدأ يمشي يحاولُ الركضَ لكنه يترنَّحُ يمنةً ويسرةً ، بدأ يُسرع ركضتُهُ مستقيمة ،
يا الله لقد نجا ، لقد نجا !

لم أكد أُنهي خاطرَتي إلاّ وصقرٍ ينقَضُّ من عَلوٍّ كالبرق ، فينشبُ مخالبَه في جسد اليربوع ليطيرَ به بعيداً ، ويختفي عن مدى بصري ويتركني في ذهولٍ من مشهدٍ سريعٍ خاطفٍ مرَّ كلمح البصر ،

شعرتُ حينئذٍ بأنَّ رسالةً ما قد بلغتني عن ربي مفادُها : ( ما أصابك لم يكن ليخطئك وما أخطأك لم يكن ليصيبك ) نعم إنَّ الله هو من يُعطي ويمنع ، لا مانع لما أعطى ولا معطي لما منع ،
لقد استفدت من ذلك الدرس ألا أهتم للرزق ما حييت ، أسعى بقدر إستطاعتي ولكني أعلم يقيناً أن الأرزاق بيد الله وحده ،

لقد وافى الثعبانَ أجلُهُ في لحظةٍ ظفرَ فيها برزقٍ وافرٍ كان يظنُّ أنَّه سوف يستمتعُ به ، وإذا به رزقُ غيره سيخرجُه الله له من داخل جوفه وهو لا يعلم ،

وأما اليربوع فقد أُكِلَ مرَّتين ، وكانت المرةُ الثانيةُ في اللحظة التي ظنَّ فيها أنه نجى بالفعل ، ولم يعلم أن مستقرَّهُ سوف يكون في بطنٍ آخر بعد أن يُقطَّعَ إرَباً ،

وأما أمرُ الطائر فهو الأعجبُ عندي ، فقد أخرجَ اللهُ له رزقَهُ من أغرب مكان ، من بطن الثعبان ، وسخَّر له المخلوقَ الأرقى في الأرض ليقومَ بتلك المهمة ويُقرِّب إليه رزقه

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s